الأخبار جدول المباريات الباقات SERVERS


نقطة تحول: لدغات محرز وسوء الحظ يُدمران الحلم الباريسي

تأهل مانشستر سيتي لأول مرة في تاريخه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، بعدما كرر فوزه على ضيفه باريس سان جيرمان، اليوم الثلاثاء، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

النجم الجزائري رياض محرز سجل ثنائية سيتي، بعدما أحرز هدفًا قاد به فريقه للفوز خارج أرضه ذهابًا (2-1)، ليحقق رفاقه الفوز (4-1) بمجموع المباراتين.

ويستعرض كووورة أبرز نقاط التحول في المباراة، على النحو التالي: 

سوء حظ باريس 

واجه الضيوف، سوء حظ غريب في الدقائق الأولى من المباراة، بعدما وقفت تقنية الفيديو حائلًا أمام احتساب ركلة جزاء لصالحهم، حيث تراجع الحكم عن قراره بعدما ثبت عدم وجود لمسة يد على زينتشينكو.

تلك الركلة الملغية، كانت من الممكن أن تمنح سان جيرمان، فرصة التقدم مبكرًا على أصحاب الأرض، وهو ما كان سيمهد لريمونتادا محتملة في باقي دقائق المباراة.



وعاند الحظ مجددًا رجال المدرب ماوريسيو بوكيتينو، بعدما وقفت العارضة حائلًا أمام تسجيلهم هدف التقدم عبر ضربة رأسية متقنة من المدافع البرازيلي ماركينيوس.

كما كان سيتي في طريقه لاستقبال هدف مبكر، بعد خطأ فادح من الدفاع السماوي أثناء خروج إيدرسون من مرماه، حيث استخلص دي ماريا، الكرة وسددها مباشرة نحو المرمى الخالي، لكنها مرت بجوار القائم.

ولم يمهل محرز، الفريق الضيف كثيرًا للبكاء على فرصه الضائعة، ليضرب مرماه بهدف أول مبكر بعد مرور 11 دقيقة من أول فرصة محققة وصل بها الفريق للمرمى الباريسي. 

رعونة وحسم 

ظهر رياض محرز مجددًا بلمساته الساحرة، ليطلق رصاصة الرحمة على الفريق الضيف، مسجلًا الهدف الثاني له ولفريقه في الشوط الثاني.

وتصرف لاعبو سان جيرمان برعونة في الشوط الثاني، وهو ما ظهر جليًا في محاولة نيمار لتقليص النتيجة، حيث واصل ركضه بالكرة داخل منطقة الجزاء دون أن يسددها في الوقت المناسب، مما منح لاعبي سيتي فرصة قطع الطريق عليه في النهاية.

وأكمل دي ماريا، مسلسل رعونة لاعبي الضيوف بتصرف غير مسؤول بضرب فيرناندينيو بدون كرة، مما استوجب حصوله على بطاقة حمراء أدت لخوض سان جيرمان أكثر من 20 دقيقة بـ 10 لاعبين.
جميع الحقوق محفوظة © XTREAM SPORTS